موقع المستقلين الاحوازيين

الإعلام الإيراني يتهم المملكة العربية السعودية بسعيها لفتح قنوات وصفتها بالمعادية ضدها


لفت روح الله  زم المعتقل الايراني المعارض مدير قناة آمد نيوز على التليغرام في اعترافاته الأخيرة  إلى أن " زم " كان لديه صديق  يعيش في  ماليزيا , أعطى عادل الجبير وزير الخارجية السعودي السابق قائمة تضم أسماء عشرة  أشخاص من بينهم اسم  زم لإنشاء قناة موازية لقناة إيران انترناشيونال . لأنهم يعتقدوا أن القناة هذه لم تعد تتبع سياسة السعودية ، وقد سقطت في أيدي نفس العصابة التي  تدير هذه القناة .

واردف قائلا، تم وضع ميزانية قدرها 30 مليون دولار سنوياً لإنشاء وتشغيل هذه القناة، وقالوا إنهم سيدفعون 30 مليون دولار سنوياً لهذه القناة التلفزيونية ، وحتى أنهم سيخصصون ميزانية منفصلة لـ"آمد نيوز" ايضاً، مشيرا الى أنه جرى اعتقاله خلال توجهه لعقد اتفاق إنشاء هذه القناة .

السؤال هل تعرّض روح الله زم الى وشاية عربية  أودت بإعتقاله و تسليمه لإيران في احد البلاد العربية بعدما زعم الاعلام الايراني كان زم عزم الذهاب بهدف عقد اتفاق بخصوص فتح القناة المزعومة  ؟

 أم أن النظام الإيراني يحاول أن يختلق هذه الحكاية كي يجعل المتعاملين من الأنظمة العربية و خصوصا المملكة العربية السعودية يرتابهم التشكيك و أن لا يثقوا على رهان و وعد المملكة أو أي بلد عربي آخر لهم .

و بين ضرب الأخماس بالأسداس بين النشطاء السلميين خاصة الأحوازيين أو الأهوازيين في المنفى ضد سياسة الدولة الايرانية و بين فقدان الراعي و الداعم الحقيقي لهؤلاء النشطاء , تتقدم إيران برعاية ازلامها في الوطن العربي بتدريبهم عسكريا  و تزويدهم بطائرات من دون طيار و صواريخ و الخ...و دعمهم ماليا و اعلاميا في وضح النهار دون أي رد عربي مماثل .

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.